حومة البلوغسفير... أحد الاحياء الشعبية الكائنة بإحدى المدن التونسية


ملخص ما سبق

في ليلة حافلة شهدت خلالها الحومة طهور فدفود ولد طارق على يدين زيزو... ظهرت ولادة مرت العدول قصة اون لاين لابسة خمار، مما اثار تعجب و دهشة بقية نساء و دفعهم للتساؤل حول السبب، طبعا ما في بالهمش بحكاية الجوابات اللي كانت تدور بينها و بين نوسترا، صاحب البوبلينات متاع الحومة، اللي قام طارق مصحوبا بزبزو بتهديدو بوجوب ترك الحومة دون رجعة بعد عملتو المشنعة.

الليلة ايضا شهدت حقيقة عودة شخصية موزاييك اللي برشا أكدوا أنهم شافوه يدور في الحومة و دوايرها... الدوعاجي استطاع بطريق الصدفة (و هو خارج م الجامع) انو يتعرف على شخصية انفينيتي متنكرة في شخصية خوها موزاييك، و قال ع اللي شافو لولدها الڤوفرنور اللي وعد باتخاذ اللازم.

الحدث الابرز اللي صار في الليلة هذيكة كان طبعا عملية الحرقان اللي قام بيها كلاندو كان معاه صفوان اللي ما نجحش في انو يوصل للفلوكة و رجع للحومة (يجر أذيال الخيبة) وين لقى زيزو و حكالو ع اللي صار الكل.

و وسط تفاعل الجميع مع انتشار خبر قيام كلاندو بالحرقة إلى إيطاليا... شهدت العلاقة بين الشيخ ازواو و العدول قصة اون لاين، حيث انتهت أحداث الجزء الأول م المسلسل عليهم شادين في بعضهم قاصدين ربي للجامع بش يعملوا ركعتين شكر لله.


وسط الحومة، التسعة متاع الصباح... براستوس ناصب كرسي قدّام القهوة، و حاطط يدو قدام خدّو تقولشي عليه هموم الدنيا فوق راسو... يجي شهاب يكركر في كرسي م الحانوتة يشوف في بلاصة ظل يتركن فيها، كيف يلقى براستوس قاعد هكاكة يمشيلو

شهاب: اهلا براستوس... شبيك خويا، لاباس؟

براستوس: (يغزرلو بنظرة كلها لا مبالاة) اهلا بخويا... لاباس لاباس

براستوس: (يقعد ساكت شوية قبل ما يفيق اللي شهاب مازال واقف مع جنبو) أقعد أقعد

يقعد شهاب، يحط يدّو على خدو هو زادة كيف ما عامل براستوس، و عينيه تلعب يمين و يسار... كل وين يغزر لجهة دار من ديار الحومة، قلبو يعصرو و يتنهد من احوال امّالاها اللي عمال بالتوالي، و الحالة عموما ماعادتش تعجب بالكل بالكل.

شهاب: شبي خويا... فاش سارح؟

براستوش: (يتنهد) قوللي شنوة اللي ثمة بش ما نسرحش فيه!

شهاب: يا والله احوال... آش صار لهذا الكل ياخي؟

براستوس: (يعاود يتنهّد تنهيدة طويلة) ايـــــــــــــــــه يا خويا، و الله ماني عارف منين بش نقبّل، ما عاد حال يعجب، لا أحوال الدار و لا احوال الحومة... ماعادش عارف منين نشدها

براستوس: (يسكت شوية يبلع فيهم ريقو) نلقفها من شيرة اتطيح م الشيرة الاخرى

شهاب: فاش قام هذا الكل يا راجل، بحول الله محلولة ما تازمهاش للدرجة هذي

براستوس: هاك الطفل يا شهاب يا خويا، بش يهبلني

شهاب: شكون... بيغ تراب؟

براستوس: لا لا، هذاكة بيغ تراب رميت ملحتو من هاك المدة، من وقت ما نجح في هاك الكونكور و خدم... مشى كرى دار بحذى الخدمة متاعو بش يبرطع كيف ما يحب و يشتهي و قال انسوني... توة ليه قريب الثلاثة شهر لا طل و لا سأل ع الاحوال ش ثمة و ش ما ثماش!

شهاب: امالا على شكون تحكي... ما تقولليش صفوان؟

براستوس: (يدوّح في راسو) لا نقوللك و نزيد نقوللك... بش يهبّلني هاك الطفل يا شهاب يا خويا

شهاب: (باهت) صفوان... لا إله إلا الله

شهاب: ساعة الطفل مسكين تشوفو يعز بيك، ديمة جابد روحو و ما يدور بحد

براستوس: ماهو من وقت ما صار اللي صار في العيد اللي فات وقت ما حب يحرق و ما خطفتلوش، عدّالي مدة شادد بيتو ما يخرجش منها، لا ياكل لا يشرب و لا يتكلّم و لا يسمع مين يحب يكلمو

شهاب: (مركّز معاه) أي

براستوس: هيا قعد مدّة هكاكة، منها بالشوية بالشوية ولّى يخرج.. قلنا باهي

براستوس: ولّى يصلّي... قلنا خير و بركة، ربي هداه

شهاب: الصلاة ع النبي... ربي يزيد يهدي

براستوس: الطفل دخل في حل و اربط... ولّى ما يحكي كان بالفصحى، و قال الله قال الرسول.. و ما يتكلّم إلا ما يسمّي

شهاب: أي عاد شبيه، بالك ربي هداه بالحق

براستوس: تي آش من هداه، حتى انتي ياراجل... ياخي بش تعرّفني في ولدي

شهاب: امالا شبيه

براستوس: الجماعة، الخلطة الجديدة اللي طايح بيهم... شي قوي يا شهاب يا خويا

شهاب: يا و الله احوال

براستوس: أي، و اللي فاتك أغرب

شهاب: إن شاء الله خير!

براستوس: المدة هذي بالكشّة و النّشّة مع اخوتو البنات

شهاب: علاه زادة

براستوس: يحبهم يتدينوا

شهاب: لا عاد

براستوس: أنا و الله ما عندي حتى مشكل، اللي تتحب تتدين عمري ما نقوللها لا أو نردها... أما ما نحبهمش يعملوا حاجة مجبورين علاها و إلا بالسيف عليهم

شهاب: أي أي... و البنات شنوة موقفهم

براستوس: فادين من خوهم و أرواحهم في خشوماتهم منو و من عمايلو معاهم... تي اللي فيهم مكفيهم بالله

شهاب: يا و الله احوال... شبيهم هوما زادة، تي اهوكة مصلّي ع النبي عليهم؟

براستوس: و الله ماني عارف عليهم، قول مطيحهم... واحدة ما لقات تصوحب كان سي فري راس خو كلاندو

شهاب: شبيه فري راس زادة، عز الناس و الله

براستوس: ما قلت شي، اما بوه هاك المدة قال بش يجيو يقراو الفاتحة، منها حرن و قاللك الف و أعوذ بالله كان تصير حاجة قبل ما يتهنّى على ولدو كلاندو و يعرف الي امورو غادي ولات واضحة

شهاب: علاه... وآش مدخل هذا في هذا؟

براستوس: أعطيه مخك عاد خليه يخمم بيه... و زيد الطفلة خوها مارجلها الكبدة متاعها ع المشي و الجي وسط الحومة مع سي فري راس متاعها كيف ما يقول هو

شهاب: لا لا، صفوان هذاكة اخطاك منو، حاول سايسو المدة هذي راهو المسكين القلق و الفدة عاملين فيه و تلقاه يلوّج ع المشاكل يخلقهم م الحيط بش يعمل حاجة

براستوس: و الطفلة الأخرى، ما لقاتلي كان هاك البرباش... فطايري الحومة متاع رمضان

شهاب: آش بيه البرباش زادة، ت يلقى خدمة ما خير و قال لا بالله، تو تتحل؟

براستوس: تي انا ما قلت شي يا شهاب، فري راس و إلا البرباش و إلا أي طفل في الحومة، الكلهم محسوب اولادنا و اترباو على يدينا... اما كثرت المشاكل و الواحد ماعادش لاقي منين يحلها...

مازالوا قاعدين هكاكة، يتعدّى طفل مع جنبهم، يڤحرلهم على فرد جنب، و يدخل للقهوة

براستوس: شكونو الطفل هذا، موش اول مرة نشوفو في الحومة؟

شهاب: آه، اللي دخل تو... هذاكة تيتوف

براستوس: (باهت) تيتوف!

شهاب: أي، ولد فررر، الجماعة الجدد اللي سكنوا في الحومة، في الدار اللي مع جنب دار الشيخ

براستوس: آهـــه، اتكرات الدار هذيكة، ياخي تو مش مسكرة ليها سنين ربي، اماليها تو وين فاقوا عند ارواحهم اللي عندهم رزق مطيش

شهاب: أهوكة تو وين سهل عليهم ربي

براستوس: أي، و شبيه سي تيتوف هذا يڤحرلنا تقول يسالنا حسبة و ناكرينو فيها

شهاب: (يبتسم) لا لا، هو هذيكة الغزرة متاعو راهو

تيتوف، دخل للداخل، وقف ع الكونتوار لين حضرت القهوة متاعو خذاها و خرج قدام القهوة، واقف ياخذ في نفس و يغزر للشجرة اللي في وسط الحومة... يعيّط عليه شهاب

شهاب: تيتوف.. ايجى، ايجى نقوللك

يمشي تيتوف للطاولة وين قاعدين براستوس و شهاب

تيتوف: السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

براستوس: (يدوّح في راسو، و يغزر لشهاب... بنبرة كلها تهكم) شنوة زادة... منهم؟

تيتوف: (يڤرن حواجبو كيف اللي موش عاجبو الحديث) نعم... تحكي معايا؟

شهاب: تي لا يا راجل، تيتوف هذا طفل هايل، يعمل ستة و ستين كيف

براستوس: أي... و باباك ش يعمل سي تيتوف

تيتوف: بابايا... كاتب

تيتوف: كاتب و مؤلف و محلل صحفي

براستوس: ايــه، هايل، و انتي، تخدم قاعد

تيتوف: (بكل ثقة في النفس) أنا... شاعر

براستوس: (يبتسم، و يتلحلح في القعدة متاعو) آهـــه، كيفاش جات هذي؟

تيتوف: (بنفس الثقة)شاعر، انظم الشعر، و لي اعمالي زادة

براستوس: انعم و أكرم... و ش تكتب مثلا

تيتوف: انا القائل...

تيتوف: (يوقف) هذه المدونة ظلي... وهذا الظل صوتي... و هذا الصوت وطني... و هذا الوطن أنت

براستوس: (بنبرة اقرب ما تكون للتمقعير) الله الله، و شكون تطلع المدونة هذي

تيتوف: هذه المدونة ظلي

براستوس: (باقي يتمقعر) و شنوة الظل هذا

تيتوف: (يبتسم... يلوّج علاها و يلقاها) و هذا الظل صوتي

براستوس: (يفيق عند روحو اللي هو اتعدّات عليه... يحاول يبدّل الهدرة)... عنك اخوتك معاك في العايلة؟

تيتوف: معانا اختي بنت عايلة، و عندي خويا ارتيكيلي، فنان عايش في ألمانيا

براستوس: فنان زادة، الله الله... و اختك ش تعمل

تيتوف: مكلمانجية، متاع قانون

براستوس: يلزمها تكون مكلمانجية... امالا باش اختك

تيتوف: م الناحية هذي اتهنى... انا نظهر عاقل و نهشة، اختي بنت عايلة تاكلك بالكلام من غير ما تفيق عند روحك

براستوس: مصلّي ع النبي

تيتوف: (يوقف) هيا انستكم، وقيّت محواستي متاع الصباح... نمشي نتفقد الاحوالو نشوف ش ثمة جديد

تيتوف: (ينقّل الخطوة الاولى منها يتلفت لبراستوس) إن شاء الله معرفة سي...

تيتوف: (يشير لبراستوس بصبعو) ما تشرفتش باسمك بالله؟

شهاب: (يتدخل) هذا عمّك براستوس

تيتوف: زادنا الشرف، هيا انستو

و يمشي تيتوف على روحو، يخلّي براستوس و شهاب في بلاصتهم

براستوس: ملاّ وشقة... اللطف يا صاحب اللطف

شهاب: ما عندك ما ريت منو، طفل يعمل ستة و ستين كيف والله... غير اعرف كيفاش تحكي معاه.

براستوس: لا نحكي معاه و لا يحكي معايا... هو من جيهة و انا م الجيهة الأخرى، العبد اللي فيه مكفيه، مانيش فاضي بش نعمل عبايا من عبى الزغزغ...


قهوة حسين، السبعة متاع العشية... زوز طواول، الاولى في وسط القهوة و قاعدين علاها البرباش مقابلو مصعب و فري راس مقابلو بالملوان يلعبوا في طرح بيلوط و الطاولة الاخرى في التركينة الدخلانية و قاعدين علاها كبارات الحومة الناقد مقابلو براستوس و العدول قصة اون لاين مقابلو ازواو يلعبوا في طرح شكبّة، و دايرين بيهم كمشة نبارة معظمهم موش من جماعة الحومة

ع الكونتوار، حسين مولى القهوة و ويروولف قاعدين يحكيو

حسين: (يتنهد) الاحوال ماعادش تعجب يا ويروولف يا خويا

ويروولف: تي علاه، اهوكة القهوة معبية مصلّي ع النبي

حسين: (يدوّح في راسو) تي شي... معبية ع الفارغ، الكلهم نبارة و ماركة شفطة تاي و عدّي... ما عادش ثمة العباد اللي تجي و تقعد و تلعب للصباح

ويروولف: أي باحق، يا حسرة وقت اللي كنا نروحوا وجوه الصباح... تو العشرة متاع الليل ساعات تلقاني شادد فرشي

حسين: هذاكة فاش كنت قاعد نحكيلك، القهوة امورها ما عادتش تعجب بالكل بالكل

ويروولف: تي هي الحومة بكلها امورها ما عادتش تعجب، موش كان القهوة راهو

حسين: اي و الله، من رمضان اللي فات...

ويروولف: من وقت ما حرق كلاندو، و احنا عمال بالتوالي... تقول الطفل كان مبروك ع الحومة

حسين: و البركة طارت تقول انتي... شاي لله يا كلاندو

و قعدوا يتضاحكوا، و يتفرجوا في الكراسي المرشقة وسط القهوة، اللي يتفرج في التلفزة، و اللي يتفرج في اللي قاعدين يكورطوا، و اللي يتفرج في بقية العباد و اللي يتفرج في روحو جملة واحدة، و اللي سارح ما على بالوش بالدنيا و اللي صاير فيها... و يسمعوا تصفيقة

أزواو: (يتلفت للكونتوار بعد ما يصفّق بيديه، و نبرة التفذليك المعتادة متاعو) تي ويني الشيشة يا حوحو... اتولهي بينا يعيّش ولدي عاد

حسين: (يجاوبو بابتسامة مصطنعة) حاضر يا شيخ الله يبارك

و يتلفت حسين لويروولف درى فاش قااعد يقول بينو و بين روحو

ويروولف: و شنوة حكاية حوحو هذي زادة

حسين: و الله ما نعرف عليه، قالهالي مرة و ضحكتلو، عجبتو الهدرة... كبّش فيها و مات

حسين: (يزفر شوية كيف اللي موش عاجبو) بالله حضرلو الشيشة متاعو و هزهالو... اخطاني من بلاه

الطاولة الاخرى، وين قاعدين الشبيبة يلعبوا في الكارطة

بالملوان: هيا نعجنوا و إلا لوّح

البرباش: اخطانا بالله، خ نقعدوا نڤجدروا شوية بالله

فري راس: اي و الله... خ نشوفوا احوالنا و آش يزيدنا و آش ينقصنا

البرباش: ما عندكمش خبر على وانتد؟

فري راس: هذوكم العايلة الكل م العيد اللي فات و حكاية الدوعاجي اللي طلع بيها وقتها، غبروا ما طل منهم حد

بالملوان: أي، جاب ربي قعد الڤوفرنور ساعات يعمل طلةو إلا ننساوهم جملة واحدة

مصعب: انا شفتو تو ليّ قريب الجمعتين مسكين حالتو مكربة، لحيتو تقول عندو شهر ما راتش الموس

فري راس: (بنبرة كلها رهبة) علاه

مصعب: لا لا، اما تقول عندو هموم و مشاكل يقاسي فيها... ما نعرفش عليه، و حتى كيف سالتو، ما عطانيش صرف من عدل

البرباش: و خوهم قرطابوليس ما عندهمش عليه حتى خبر باقي؟

بالملوان: هذاكة قرطابوليس انساه، خمم في البقية، الله اعلم بيه وينو و وين اخبارو

فري راس: ربي معاهم... حتى هوما المشاكل في جرتهم عندها درى قداش من عام... ربي يسترهم

البرباش: (يتلفت لبالملوان) بالله اعجن اعجن... ع الاقل الواحد يروّح عارف راسو من رجليه، غالب و إلا مغلوب

فري راس: اي، و الله في هذي عندك الحق يا برباش يا خويا.


تعليق Bel Malwene

هيا سيدي عودة ميمونة :)))) الحوت عليك يا برباش يا معلـّـم



تعليق bent 3ayla

تي هاك رجعت رغم الداء و الاعداء! هانا نستناو ف البقية عاد..



تعليق WALLADA

برباش

تبربش فيَّ بلباس الخمار تحبّني نعلّق ؟ ههههههههههه ناويلي على مشكلة مع شكون بالضّبط ؟ أيا قِـرّ هههه



تعليق eddou3aji

أهلا أهلا...ختمت يا بن عروس هههههه هيّا يا سيدي باش ترجع حالة الإدمان ع المسلسل هههههه وحدك يا برباش



تعليق Chiheb 12

وعاد البرباش الى سالف نشاطه ونشكره على الجزء الثّاني من مسلسل الحومة الذّي سوف يشهد مواقف واحداث جدّا طريفة ومتميّزة .
(خير من هاك المسلسلات المكسيكيّة والاّ التركيّة)



تعليق غير معرف

يعطيك الصحة يا برباش...
محلاها حومتكم ومحلاه تبربشك ومحلاها دنيتكم جماعة البلغسفير ...
واصل على هذا المنوال ....



تعليق البرباش

@ بالملوان: الله الله عليك

@ بنت عايلة: و رغم جميع الصعاب هههههه

@ ولادة: هههه... لا ما انجمش نقوللك بش ما نحرقش الاحداث

@ الدوعاجي: لا يا خويا راهو موش على نفس الوتيرة متاع رمضان... المرة هذي خفافي، كل جمعة حلقة اكهو

راني متت و فنيت في رمضان بش يكون في علمك... مرحبا بيك

@ شهاب: عباية بالاحداث يا شهاب يا خويا

@ الغير معرف: يا خويا راهي البلوغسفير محلولة للعباد الكل، ماذا بينا لو كان تشرفنا... ماهيش صعيبة الحكاية



تعليق Infinity

Stanna nsitha ena la7kéya .. infinity chbiha ?? metnakra fi Mosaique ??? :D



تعليق L'AsNumberOne

ya3tik essa7a
ama chnoua ta3mlelna fel machekel, w tda5el fina fel metehet mte3 el 7ijeb???
rabbi yehdik
:-)))))