حومة البلوغسفير... أحد الاحياء الشعبية الكائنة بإحدى المدن التونسية


ملخص أحداث الأسبوع

شهدت الحومة خلال الأسبوع المنقضي عودة سمسوم راجل هناني و ولدو الدوعاجبي، اللي كان رجوعو مصدر فرحة للجميع نظرا للعلاقة الطبة اللي تجمعو بجميع أفراد الحومة... و زيد الجماعة ما قصروش، م الدخان و الويسكي، للمسك و العنبر، للفولارات... يلزم العباد الكل تعرف برجوعهم و كل مين يجي يبارك لهناني على سلامتهم ما يروّح كان فرحان، هناني تولّي عندي ما عند حد في الحومة.


وسط الحومة الثمانية و نصف متاع الليل، فرر و معاه أولادو أرتيكولي و بنت عايلة خارجين من دارهم و يشقّوا في الحومة... الرجال الزوز متكستمين، متهندمين، على أعلى مستوى (لبسة الخارج) و بنت عايلة حاطة الحطة اللي هي و وجهها يقطّر م الماكياج المحطوط عليه... ارتيكولي شادد في يدّو اليمين باكو متاع ڤاطو، و اليد اليسار بوكي نوّار كبير.

أرتيكولي: (يحكي مع اختو بنت عايلة) تي شد عليّ باكو النوّار ع الاقل

بنت عايلة: (توشوش) ما يجيش منو... يلزمك انتي تهزهم الزوز

أرتيكولي: باهي، ماهو يجيك نهار و تقوللي عاونني.

في نفس الوقت، وسط القهوة، الطاولة اللي مقابلة الباب قد قد... أولاد العدول الثلاثة طارق و بالملوان و فري راس قاعدين و معاهم الدوعاجي.

بالملوان: (كمالة حديث) و من وقتها الجماعة ما عاد شافهم حد في الحومة

فري راس: أهوكة ساعة ساعة الڤوفرنور يعمل طلّة، مرة بعد قدّاش

الدوعاجي: يا و الله احوال، كلها جرايري... يا ريتني سكتت

طارق: (بعد ما يجبد نفس م الشيشة) لا لا، كيف تكلمت و قلت ع اللي ريتو خير

مازالوا قاعدين هكاكة... و الدوعاجي يتلامح في ارتيكولي هو و بوه متعدّين وسط الحومة

الدوعاجي: (يضحك) هاو عندنا الخطاب في الحومة

يفزّوا الجماعة الكل و يقوموا من بلايصهم...

بالملوان: شنوة خطاب... شكون يخطب في شكون

فري راس: آه، هاذم السكان الجدد، يظهر فيهم بالحق ماشين يخطبوا... باكو ڤاطو و بوكي نوّار...

فري راس: (نبرة تدل ع السخرية متاعو) كيف ما عملت انتي وقت ما مشيت تخطب في اكسكيزا

طارق: وين عندك بش تهرب منو هاك النهار... يجيك نهار و برّه

بالملوان: قوللو يا طارق.. قوللو

فري راس ماهوش لاهي بيهم... يتغصر فرد غصرة، يجبد البورطابل متاعو، بالسيف ما ينجّم يكومبوزي نومرو... يحط البورطابل في وذنو، ياقف، و يقد ماشي جاي في مسافة ما تتجاوزش الزوز ميترو (و هي المسافة الفاصلة بين الطاولة اللي قاعدين علاها و باب القهوة)

فري راس: (في نفس الوقت اللي يسكّر فيه البورطابل، و بنبرة كلها غضب يحمل في طياتو الكثير من التوتر) تي شبيها ما تهزّش هذي زادة

الدّوعاجي: تي شبيك يا فري راس...

فري راس: تي هاو الخطاب مشاو لدار المعلم

طارق: اما معلّم... براستوس؟

فري راس: (مازال متوتر، و البورطابل باقي في وذنو) تي عندنا مياة معلّم... هو كعبة و مشيحلي الريق متاعي جرة بنتو

بالملوان: (بنبرة كلها تهكم، يحب يرجّع فازنو) لا عاد، هو ش دخلو سي براستوس بالله... قول بنتو مشيحتلك الريق متاعك!

فري راس: أضحك اضحك... تو يخطبوها و نرتاحو الناس الكل

فري راس: (يضرب يديه كف بكف كيف البونية) لا حول و لا قوة إلا بالله... كلها جراير خوكم كلاندو... ما لقى بش يحرق كان تو... اهوكة جات على راسي انا

طارق: (يجاول يهدّي خوه) يا ولدي ريض، ما تعملش في روحك هكة

بالملوان: تي برّد دمّك يا فري راس... ما تاخو كان مكتوبك

الدوعاجي: (يغزرلهم و ماهو فاهم شي) يا اولادي فهموني شنوة الحكاية بالله عليكم

فري راس: زايد تفهم... كانت حكايو و هاو يظهرلي مشات على روحها

و يخلّيهم فري راس قاعدين... و يخرج م القهوة

طارق: (يعاود يجبد نفس م الشيشة مرة اخرى، و من بعد يشير للباب متاع القهوة بالجبّاد متاع الشيشة، و يتلفت لخوه بالملوان، بنبرة كلها لا مبالاة) يمشيشي يعمل في روحو حاجة زادة الطفل

بالملوان: ما عندو ما يعمل، ما عندو ما يعمل...

بالملوان: (يسكت شوية) ش بش يعمل زادة؟


البيتزارية، برباش قاعد قدام بانو معبّي بالعجين، يغطّي فيه بفولارة... يدخل عليه فري راس، من غير لا يسلّم لا حتى شي

فري راس: (يلهث و مفجوع) برباش برباش... تراه اطلب شادوو

البرباش: علاه... ماهو لاباس

فري راس: تي اطلبها و قوللها شنوة الحكاية

البرباش: اما حكاية

فري راس: (يتنطّش) تي اطلبها و تو تقوللك

البرباش: تي قوللي انتي... خير

فري راس: تي اطلب و فك عليّ تو بالله

البرباش: (بنبرة تدل ع الاستغراب متاعو) باهي باهي، تو نطلبها... وسّع بالك

البرباش يجبد البورطابل، يكومبوزي نومرو، يقعد يستنى شوية... منها يسكرو

البرباش: ينعن بو هـ العملة... قلتلها ما عادش تحط هاك الريبوندور (المخاطب الىلي)

فري راس: ش ثمة زادة، شبيك ما كلمتهاش

البرباش: تي حاطتلي هاك المسجلة بش نخليلها كلمتين تسمعهم من بعد

فري راس: أي كلمها و قوللها دوب ما تسمع الميساج متاعك تكلمك

البرباش: (بنبرة كلها لا مبالاة) لا لا، فك عليّ

فري راس: تي كلمها اززح

البرباش: مكسبني ميتين فرنك، لو كان نكلمها بيهم على هاك المسجلة تو يوفاو

البرباش: خليهم بالله، نلقى باش نبعثلها مساجات عقاب الليل... كيبيتز مسكّر تو

فري راس: (من بعد ما يقعد على كرسي م الكراسي متاع البيتزارية) هذا لو كان قعدتلك بش تبعثلها المساجات

البرباش: (يتفجع) علاااااه!

فري راس: أهوكة الخطاب ع الباب

البرباش: آش من خطّاب و آش من باب

فري راس: الجماعة جدد، خو هاك الطفل المشاكلي... تيتوف

البرباش: أي أي، تيتوف... شبيه خوه؟

فري راس: أهوكة مشى هو و بوه بش يخطبوا واحدة من بنات المعلّم

البرباش: يا و الله احوال... و شكون بش يخطبوا زادة

فري راس: الله اعلم بيهم...

يعاود البرباش يجبد البورطابل متاعو، و يكومبوزي النومرو م الاول و جديد

البرباش: (يستنى شوية) شادوو... دوب ما تسمع المساج هذا أطلبني... حاجة اكيدة

و يعلّق البورطابل، و يتلفّت لفري راس

البرباش: (يضحك، من باب كثر الهم يضحّك) أهوكة طاروا الميتين فرنك


دار براستوس المعلّم، بعد بساعة... عايلة المعلّم الكلهم ملمومين في الصالة، براستوس و مغرمة، اللص نومرو واحد و شادوو ، و صفوان لابس جبتو و صوابع يدو الزوز مشبكين في بعضهم و هو عاقدها موش عاجبو الجو... و قاعدين معاهم فررر و ولدو ارتيكولي و بنتو بنت عايلة... و الجماعة تحكي و الدنيا واكلة بعضها بالضحك

فررر: هيا سي براستوس... و الله قعدتكم لا يتشبعها منها، مصلّي ع النبي عليكم و الله

براستوس: هذي عاد ما تتحسبش علينا جيّة، نسميوها تعارف... نسالوكم قعدة تكون على قاعدة بالحق و تجيب المادام و اخوتها معاك

فررر: (يبتسم، في نفس الوقت اللي يغزر لارتيكولي ولدو كيفاش يدوّح في راسو) إن شاء الله، بالطبيعة، و ربي يزيد يقرّبنا

براستوس: إن شاء الله

فررر: هيا عاد، راكم بالطبيعة باهتين في الجيّة متاعنا هذي اللي جات فجئيّة

براستوس: يا خويا مرحبا بيكم في كل وقت... الدار داركم

فررر: إن شاء الله، إن شاء الله

فررر: (يسكت شوية، يبلع ريقو) يا سيدي جيناكم خاطبين راغبين في بنت الحسب و النسب... بنتكم اللص نومرو واحد، لولدي أرتيكولي...

قعدت مغرمة تغزر لبراستوس منها تتلفت لبناتها الزوز، ماهي فاهمة شي... اللص نومرو واحد، قعدت تغزر لامها شوية، منها وقفت و مشات تجري لبنتها

بنت عايلة: (تتكّى على شادوو و توشوشلها) ياخي ماهو في بالها

شادوو: (تحط يدها قدّام فمها) مكسوفة، مكسوفة

تقوم مغرمة من بلاصتها، و تمشي لبيت بنتها، في نفس الوقت اللي صفوان قاعد يغزر لأرتيكولي على فرد جنب

مغرمة: (ماشية و تتكلم و يديها تتحرك قدامها كيف عادتها) الطفلة حاشمة، الطفلة حاشمة...

بنت عايلة: (تعاود تتكّى على شادوو، و بنبرة مرحة) ياخي احنا بنات تو، نعرفو الحشمة

مغرمة: تي ماهو شوية دلال و شوية حشمة و شوية ربثة... يعملوا في العبد زادة

فررر: عاد الطفل عجبتو الطفلة، و زيد ما نلقاوش خير م النسب متاعكم... قلنا خير البرّ عاجله

براستوس: ايــه يا خويا، نسبكم ما يزيدنا كان شرف و الله... إن شاء الله اللي فيه كاتب فيه ربّي تو يسهّل فيه

يقوم فررر من بلاصتو، و يهم بش يخرج م الدار، يتبعوه كل من ارتيكولي و بنت عايلة

فررر: (يوصل حذى الباب) ماك تعرف يا براستوس يا خويا... الطفل جمعة اخرى مروّح... ماذا بينا لو كان نقراو الفاتحة ع الأقل قبل ما يروّح... و اهوكة تو يجي في الصّيف و يقعد مدّة طويلة و يتعرفوا على بعضهم على قاعدة

براستوس: إن شاء الله يا خويا

فررر: هيا نبقيوكم على خير... و ليلتكم زينة

براستوس: (يغزر لبنتو شادوو) بره عيطي لأمك خليها تسلّم ع الضيفان قبل ما يروحوا

أرتيكولي: لا لا، مايسالش عمي براستوس

براستوس: باهي... امالا يا سيدي كيف ما قلنا، نورتونا و شرفتونا و ما تحسبوهاش علينا زيارة

فررر: اكيد... كان حب ربّي

و مشاو الجماعة على ارواحهم... و سكّر براستوس الباب في جرّتهم، و ع التلفيتة متاعو يلقى ولدو صفوان قدّامو قد قد يغزرلو برقعة صحيحة

براستوس: (يبتسم) ىه، و الله طفل هايل... يعمل ستة و ستين كيف

صفوان: (بنبرة اللي موش عاجبو الحديث) و الكلمة اللي عاطيينها لدار عم قصة اون لاين العدول... ياخي نلعبوا!؟

براستوس: عمك العدول ولّى يتسببلنا تو، عامل كيف الغشاشر الصغار... ما نعرفش عليه حاسب بنات الناس لعبة بش يربطهم بكلمة و من بعد يربطلهم مصيرهم بواحد حارق الله اعلم بيه مازال يرجع و إلا لا...

صفوان: باهي، و لو موش عاجبني كلامك هذا... نمشي معاك

صفوان: (يسكت شوية، في نفس الوقت اللي يزيد يعمّق الغزرة متاعو في عينين بوه) و هذا هاو يعيش في الخارج... معناها بش يهز اللص اختي معاه و يمشوا لغادي

براستوس: و شنوة المشكل...

صفوان: و ترضى لبنتك تمشي تعيش غادي مع الڤورّة، النصارى و الكفّار

براستوس: (بإشارة بيدو يعبّر بيها عن تفاهة السؤال) تي اخطاني من هداريك بالله... مشى في بالي بش تحكي في حديث يصلح.

و يخلي ولدو واقف في بلاصتو و يمشي لبيت البنات، وين قاعدين مرتو مغرمة هي و اللص نومرو واحد و شادوو.


وسط الحومة، نصف الليل و نصف... فري راس، بالملوان و البرباش قاعدين قدام حانوت الشيخ ازواو العطّار

بالملوان: (فادد) هيا وينو سي الشباب... اهوكة لتو ما شرّف

البرباش: تو يتعدّى... ما دام خرج من دارهم، ملزوم ما يعاود يرجع... تي مش قلتلك كل ليلة نشوفوا م الشباك متاع بيتي و هو مروّح يتلاوح يمين و يسار

بالملوان: أي، وانا تو ش مدخلني فيكم بالله... اهوكة في جرّتكم رصّاتلي نكسّر في الانبوبات متاع البلدية بالتيربولات، و مانيش عارف علاه

فري راس: (بنبرة كلها لا مبالاة) بالله تحب اتروّح بره روّح... ما شدّك حد

البرباش: ش من يروّح... تي اززح يا بالملوان، ياخي هذا تو موش خوك بالله... تي باعكس، انا آش مدخلني فيه، كنا نساب و اهوكة اللص يخطب فيها واحد آخر، معناها تو انا و ارتيكولي اللي بش نولّوا نساب

بالملوان: أي، و أنا آش مدخّلني في الحكاية هذي... الطفلة كان حاجتها بيه تو تشد فيه صحيح

البرباش: (بلهجة كلها عتاب و لوم) تي علاه تحكي هكة... ياخي ماناش ولاد حومة... و انساب في بعضنا

البرباش: (يسكت شوية) تو بالله لو كان ارتيكولي هذا جاء يخطب في اكسكيزا...

بالملوان: نعم... ش يعمل؟

البرباش: هاك ريت روحك كيفاش اتفجعت... و انا وقتها نخليكم وحدكم، والله ما تلقاني معاكم في كل شيء

البرباش: تي حس بخوك و اعرف فاش قاعد يحس المسكين

بالملوان: يقعد يخمم في الحكاية و يدوّر فيها في مخو... منها يتلفت للبرباش و بنبرة كلها حماس) باهي... انا ش يلزمني نعمل تو

البرباش: (يضحك) ما تعمل شي... ما قلنالك اعمل شي

بالملوان: (بنبرة كلها خيبة امل) امالا الحديث هذا الكل علاه

البرباش: بش تسخن معانا، اهوكة نعديوا في الوقت... وقت اللي يفل سي الشباب، بره أقعد في شافة الحومة من غادي، و اول ما تشوف اي حركة عيط علينا

بالملوان: ما تحبوني شمعاكم في الهدرة.

فري راس: لا لا، غير ساندنا بالدعم المعنوي و اللوجستي برك

بالملوان: يا ولدي انا معاكم تو قلبا و قالبا...

و زادوا قعدوا الجماعة قريب الاربعة دراج يهرّوا مع بعضهم و يعدّيوا في الوقت لين تلامحوا أرتيكولي و هو جاي من جهو المحطة، يتلاوح يمين و يسار، كيف ما قال البرباش اللي بإشارة منو مشى مروان يعس مقابل القهوة، بينما قعدوا فري راس و البرباش يستناو في ارتيكولي لين يوصللهم... و بدى يقرب

أرتيكولي: (بالسيف ما يتكلّم) أعطني الناي... و غنّي... و غنّي... و غنّي...

ياقفوا قدامو فري راس و البرباش

فري راس: اهلا بالفنان... ضحكولوا تمد على طولو

أرتيكولي: (نفس النبرة) اضحك اضحك

فري راس: امالا ماشي تخطب بنت المعلم

أرتيكولي: تحكي ع اللص... أي

فري راس: و علاه هي بالذات

أرتيكولي: (تجيه فوّاقة) هكاكة... عجبتني

فري راس: ما ثمة كان هي... ما قالولكش عندها شكون

أرتيكولي: و بره عندها شكون... طزز

فري راس: بالله

و ما استناش لين أرتيكولي يحل فمو و يتكلّم, دزّو ع الحيط و هبط عليه أضرب اضرب و أرتيكولي يتوحوح و ماهو فاهم شيء... ما تسمع كان حس الضرب متاع فري راس و ارتيكولي يصيح

أرتيكولي: (يصيح و يغطي على وجهو و صدرو بأكتافو و يديه) أي، اي... تي شكونك انتي الهم

فري راس: شكوني انا... كيف تفيق و يرجعلك شاهد العقل تو تعرفني شكون انا

و كمّل خلط عليه البرباش يعاون فيه على هم الزمان، ما تسمع كان حس التخرنين اللي اتقلب لبكاء من كثرة الوجيعة...

و طاح ارتيكولي ع القاعة، و كملوا عليه الجماعة برجليهم... و ولّى أرتيكولي ينوّح، ورد على حوايجو... و ولاّت حالتو حليلة... ما سيبوه كان ما خلط عليهم بالملوان كمّل أعطاه ركلتين قبل ما يتلفت للبرباش

بالملوان: امالا باش انساب

البرباش: نعرف نسيبي راجل

و خلاوه ثم مطيّش ساس الحيط... و روحوا كل واحد لدارو...


القهوة متاع الحومة، من غدوة، العشرة متاع الصباح... كبارات الحومة شادين طاولتهم متاع العادة، ازواو و الناقد فرحانين بصاحبهم و عشيرهم سمسوم اللي لاول مرة م اللي روح من امريكا جاء و قعد معاهم بش يشربوا القهوة الفيلتر متاع حسين... طاولة اخرى قاعدين علاها طارق و فري راس و البرباش و بشبوش و تيتوف

طارق: (يحكي مع فري راس) ياخي وينو بالملوان، ما ريتوش اليوم الصباح

فري راس: صبح راقد... تلقاه كثرلها بالسهرية البارح

طارق: (متعجب) بالملوان يسهر... ساعة ما عوايدوش

البرباش: (بنبرة كلها رزانة) ماهو ساعات الظروف تحكم ع العبد يعمل حاجات... و يتقوّى على بدنو

بشبوش: علاه... ياخي ش ثمة؟

البرباش: شي... علاه، ثمة حاجة

مازال البرباش يحكي، و يدخل أرتيكولي، حاطط ساك على اكتافو، و مرايات متاع شمس على عينيه (ظاهرة عينو واكلة بونية من تحت المرايات)... يتّكى البرباش على تيتوف اللي قاعد مع جنبو

البرباش: (يوشوش، و يتبهنس) شبيه خوك لابس مرايات متاع شمس، تي الدنيا خصها ظلمة

تيتوف: يظهرلي فيه واكل طريحة البارح... روّح حالتو حليلة...

البرباش: آهــه، علاه؟

تيتوف: كلّو م الشراب، قد ما نصحتو و قلتلو يا خويا، يا عزيزي، فك عليك م الشراب، راهو موش باهيلك... يقعد يتمنيك عليّ

البرباش: آه، صاره انتي نصحتو... أكهو، امالا يستاهل ما جرالو

يقعدوا الجماعة يغزروا لأرتيكولي اللي قعد يدور في عينيه بين الطواول و العباد اللي قاعدين في القهوة قبل ما يقوم يعيّط

أرتيكولي: ملاّ حومة... و ملاّ همل

حسين: (يخرج من وراء الكونتوار) أه أه، علاه هكة يا وليدي، فاش قام هـ الكلام

أرتيكولي: (ينحّي المرايات الشمس من فوق عينيه، و تظهر عينو زرقاء نيلة) يعجبكم هكة بالله

أزواو: لا ما يعجبناش بالطبيعة... شكون عمل فيك هكة

أرتيكولي: ما نعرفش عليهم... مجهولين، ضربوني و هربوا

برباش و ارتيكولي يغزروا ليعضهم، غمزة و ابتسامة، يشلق بيهم طارق و يدوّر الهدرة في مخو يفهم الحكاية الكل

طارق: و علاه المجهولين هاذم عملوا فيك هكّة

أرتيكولي: و انا منين ندري عليهم... حسد

طارق: (يبتسم) تو لا تعرفهم شكونهم اللي ضربوك، و لا علاش ضربوك... و يا عالم كانهم م الحومة و إلا لا... و يا ذنوبي كانك عارف روحك إذا كنت اتضربت و إلا لا أصلا... و تجي تسمّعنا الكلام و تقول علينا همل... تو معقول هذا بالله

أرتيكولي: (بنبرة كلها احتقار) تي بالله برّه لو كان مشيت اعطيت طريحة لـدرى ش بش يقول فمّي خيرللك

الناقد: أب ب ب ب... و علاه تسميع الكلام هكة

طارق: (يتلفت للناقد) خليه خليه، يحبني نهبطلو لمستواه

طارق: (يتلفت لأرتيكولي) أرتيكولي... واضح تحب التمرميد... أما أنا مانيش بش نمرمدك... آش فيك بش يتمرمد بالله...

أرتيكولي: موش قلتلكم حومة همل... مش منكم، مني انا اللي جيت بش نسكن حذاكم... هاني مخليهالكم واسعة و عريضة

فري راس: (يوشوش للبرباش) تي قوللو يقعد

برباش: (يتلفت لتيتوف) تي قول لخوك يزيد يقعد بحذانا بالله... و الله ما شبعناها من قعدتو

تيتوف: تي جد عليك كلاو، ديمة يقول هكاكة، كل وين ياكل طريح يعمل الطرح هذاكة من بعد يدور يدور و يعاود يرجع

برباش: (يعاود يتلفت لفري راس) لا لا، هاو ظهرت عادتو هذي... خليه، ربي يوجهو خير

و قعد أرتيكولي يغزر للوجوه، يستنى في شكون اللي بش يجاوبوا... على غير فايدة... ولّى عاود تلفّت بالتوالي، و شب في الاتجاه متاع باب القهوة، و مشى على روحو... و خرج في جرتو ازواو ماشي للحانوتة متاعو.

يوصل ازواو قدّام الباب متاع القهوة، و ياقف، و يقعد باهت

و سط الحومة، موش بعيد ع القهوة (أربعة او خمسة ميترو ع الاكثر) أرتيكولي واقف، مطبّس راسو للوطى، و قدّامو مرى، خالتو علّيسة...

أرتيكولي: حتى هوما ضربوني

علّيسة: و انتي تعرف عليهم شكونهم اللي ضربوك... تقوم تتبلّى ع العباد... هوما امالي الحومة راهم و احنا الضيفان عليهم

أرتيكولي: (بصوت مرتفع، ظهّر النبرة المخنوقة اللي قاعد يحكي بيها) م الحومة، متاكد اللي هوما م الحومة

توخّر عليسة و تقدّم... و تلصق أرتيكولي بكف، خلّى وذنيه تزنزن

علّيسة: (بنبرة كلها احتقار) هوما، اي هوما... تي انتي ماكش عارف على روحك وين اتضربت جملة

علّيسة: (تدوّح في راسها) اما زايد... اللي متربي راهو من ربي وللي فات فيه الفوت ليا وليه ربي...

و مشات عليسة و خلات ارتيكولي واقف في بلاصتو، مصهمم، فمو محلول، يدّو على خدّو، و هاك المرايات تتدلدل فوق خشمو

و خلات زادة الشيخ ازواو واقف قدام الباب متاع القهوة، يتبّع فيها بعينيه، مبتسم

أزواو: (يتمتم وحدو، و يدّو تفرك في دڤنونتو) آااااه، و الله مرى بالف راجل... يا هكة النساء يا موش لازم!


تعليق غير معرف

ahla barbach.ya3tik essaha .



تعليق ART.ticuler

ههه.. أهاوكا عملت فيا إلي ما يتعملش يا برباش ههههه..أما برا نحسبوه أدب ؛-)



تعليق mariouma
أزال المؤلف هذا التعليق.


تعليق mariouma

hamdela alik, haw rja3 ejaw!
ama brabi ena fin?? :p



تعليق غير معرف

hors sujet: brabbi ya berbech chbi blog bent 3ayla msakkar



تعليق eddou3aji

:)) ahou walla film action :)) alma madhi kettefol belmalwene kol dharba dharbtine chad mouwaten ifacha5 fih :)))



تعليق L'AsNumberOne

يخطبو فيّانا؟؟ يخطبو فيك انت....؟؟؟
اما علاش هكا يا برباش؟؟ تي وينو بلوغ بنت عايلة؟؟؟ عيب عليك راهو



تعليق bent 3ayla

ورررررارررراي، اللص بش يولي عنا في دارنا، و بش نعمل فيه عمايل الحماة و الكنة، ااااه يا لص، حضر روحك، الصحبة صحبة اما هاذا شي اقوى مني و منك

بنت عايلة ف مفاوضات حثيثة للافراج عن البلوغ.



تعليق L'AsNumberOne

يا بنت عايلة يهديك... الرويجل كلا طريحة...اش مازال ما ياخو يصلح رايك... اما زايد خسرت شرف النسب... والا انا نلقى ما خير؟؟؟



تعليق samsoum

hakka ya Barbech, mal9itlich klima , n9oulha dima saket ana? ..loooooool



تعليق Exquiza

;))))))))))))))))))))))))))) wa7dek amigo :) bravo!!



تعليق SAFOne

barbach 9oulélhom él 7a9i9a
:/



تعليق SAFOne

D:



تعليق البرباش

@ الغير معرّف: مرحبا بيك

@ أرتيكولي: بضحكة و لعبة عاد، تمشيش تتغشش... و قيّد ع الدراما، و الحبكة القصصية

قريت البوست متاعك، شوية آخر نخليلك تعليقي

@ مريومة: هاك جاية في الثنية... المليح يبطى

@ الغير معرّف: أهوكة رجع البلوغ متاعها، أما مايسالش، تنجموا تتنافسوا على اول تعليق، ديجا أنا الأمور واضحة ياسر، نهار الاثنين العشرة متاع الصباح

@ الدوعاجي: امالا وينك، بالملوان، في كل طريحة يلزمو يحضر، و العبرة بالمشاركة

@ اللص ديناري: يخطبو فيك انتي، هههه... اما هاو موش مسهلة، خيرها في غيرها مايسالش

@ بنت عايلة: حتى انتي هاك كشفت اوراقك و فرشت الحصر قبل ما يتبني الجامع، اهوكة ما صحش منها الحكاية

@ سمسوم: هاو جاييك الحديث يا خويا

@ اكسكيزا: أهلا بيك

@ صفوان: الحقيقة، تخوّف ساعات... ههههه